المقالات

قسم : الدعوة وفقه الواقع

وقفة مع آلات التواصل

وقفة مع آلات التواصل

عَجِبْتُ لِآَلَاتِ التَّوَاصُلِ جُلِّهَا

لَقَدْ قَطَّعَتْ أَوْصَالَنَا بِبَلَائِــــهَا

فَفَيسٌ وَيُوْتْيُوْبٌ وَهَذَا التِّوِيْتَرُ

غَنَاءٌ قَلِيْلٌ فِيْ خِضَمِّ غُثَائِــــهَا

فَكَمْ دَمَّرَتْ وَقْتاً وَأَبْدَتْ مَخَازِياً

وَكَمْ وَسَّعَتْ خَرْقاً وَدَاوَتْ بِدَائِهَا

لماذا يترك الله الظالمين

لماذا يترك الله الظالمين

سألني ولدي ذو الأعوام السبعة، فقال لي يا أبي ألم تقل لي إن الله على كل شيء قدير وإن الله لا يعجزه شيء في السموات ولا في الأرض؟ فقلت له بلى. فقال لي إذًا، لماذا يرى الله كل هؤلاء المسجونين ظلمًا ولا يخرجهم من السجن وهو يعلم أنهم لم يرتكبوا شيئًا ويترك الظالمين يفسدون في الأرض؟

فأكلتها الأَرَضَة إلا (باسمك اللّهمّ)

فأكلتها الأَرَضَة إلا (باسمك اللّهمّ)

ثلاثة أعوام انقضت والنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه محاصرون إذ كتبت قريش وثيقة ظالمة جائرة تقضي بحصار بني هاشم ولاتأخذهم بهم رأفة حتى يسلموا رسول الله صلى الله عليه وسلم للقتل وتم هذا الميثاق وعُلّقت الصحيفة في جوف الكعبة  ي يتوثقوا من إمضائها، حتى أخذت النخوة البعض منهم فذهبوا ينقضونها فوجدوا الأرضة (دويبة تأكل الخشب) قد أكلتها إلاّ باسمك اللهمّ.وهكذا قسمت قريش أهل مكة إلى شعبين: شعب له الجوع والحصار وفيهم رسول الله وأصحابه ، وشعب رضي وتابع وفيهم صناديد الكفر والجهل.
نستحضر هذا، ومصر تطعن في روحها، تئنّ من آلامها ،، وتبعثر آمالها،،وقد قُسّم أهلها أيضاً إلى شعبين وكتب البعض وثيقة بليلٍ ، زعموها دستورية،هي وثيقة حمراء

مميزات المنهج السلفي

مميزات المنهج السلفي

إن المنهج السلفي يعني فيما يعنيه: الطريق الواضحة البينة لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأتباعه من الصحابة والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، فالمنهج السلفي ليس حقبة تاريخية مضت وانقضت، بل هو منهج له أصوله وقواعده وخصائصه، وليس له وقت ينتهي إليه، ولا يتقيد بمكان ينحصر فيه.
وهذا المنهج لا يقارن بغيره ومن أهم مميزاته:
1- أنه منهج رباني ليس من وضع البشر، لا يملك أحد أن يغير فيه لذا فهو معصوم.

* السلفية أصول وقواعد * تابع الأصول العلمية للدعوة السلفية

* السلفية أصول وقواعد * تابع الأصول العلمية للدعوة السلفية

ثالثاً: التزكية:والمقصود بها تخلية النفس من الرذائل وتحليتها بالفضائل
رابعاً: الشمولية والتكامل في الدعوة إلى الله تعالى:
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً}
خامساً: العلم والبصيرة:
فالدعوة لا تقوم على أكتاف الجهلاء لأن العلم سبق الدعوة

العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع