المقالات

لماذا موقع السلفية ؟

فضيلة الشيخ /  سامح قنديل


أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده , وبعد ,

فموقع السلفية بشرى نزفها إلى العالم الإسلامي بأسره , ونأمل أن يكون بدرا في سماء الدعوة إلى الله في هذه المرحلة الحساسة و الحاسمة في تاريخ أمتنا , وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدرُ , ورغم كثرة المواقع التي تخدم الدعوة , فإننا نرجو أن يُضاف هذا الجهد إلى جهود سابقة , كلها تهدف إلى :


  • تأكيد الهوية السلفية لهذه الأمة المرحومة , خير أمة أخرجت للناس .
  • تعميق الانتماء لهذه الهوية وإيجاد الشخصية المتميزة علما وعملا , وحالا ودعوة , وسلوكا وأخلاقا .
  • الحفاظ على ثوابت الدين وحراسة مقدساته .
  • تأكيد مرجعية الشريعة في كل شؤون الحياة .
  • السعي إلى تجريد التوحيد لله عز وجل , والمتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم , والاقتداء بسلف الأمة من خير القرون ومن تبعهم بإحسان .
  • تحقيق التوازن بين الأصول الثلاثة التي قامت عليها دعوة النبي صلى الله عليه وسلم , والتي أكدتها الآية الكريمة

لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [ آل عمران :164 ]

 

  • الاهتمام بالعلم الشرعي , تأصيلا وشرحا , حفظا واستنباطا , تلقيا وأداء , رواية , ودراية , و رعاية .
  • الانفتاح على كافة علوم الدنيا من سياسة واقتصاد , وتربية واجتماع , وإدارة وإعلام , مما يمكِّن المسلمين من سياسة الدنيا بالدين والأخذ بزمام الحضارة ومزاحمة الآخرين في أسباب الرقي والتمدن .
  • العناية بقضية التربية منهجا وسلوكا , وممارسة واقتداء , والسعي لتخريج جيل النصر المنشود  الذي يعي حقيقة الأزمة ويسعى بكل جد في علاجها , رغبة في إيجاد الشخصية الربانية الإسلامية .
  • الاهتمام بالدعوة إلى الله تعالى بكل صورها , تبصيرا وتوجيها , وخطابة وتدريسا , وتأليفا وتنظيرا , وتعاملا واحتكاكا , وجهادا واجتهادا والاهتمام بأمة الدعوة وأمة الإجابة , بكل لغة ممكنة وبكل سبل مستطاعة , على هدى وبصيرة , تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم  وأصحابه رضي الله عنهم  .
  • المحافظة على صفاء العقيدة وإحسان العبادة , وسلامة المعاملات , واستقامة الأخلاق , وتصفية الدين مما شابه من الأفكار , والبدع الدخيلة والمضلة .
  • تصحيح الصورة التي يحاول الأعداء تشويهها خصوصا في ما يتعلق بأهل السنة ومنتسبي منهج السلف , من خلال الإجابة عن الشبهات , وتصحيح المفاهيم وتوضيح محاسن الشريعة , ومقاصد التشريع .
  • تبني خطاب الوسطية الذي تميزت به هذه الأمة في الاعتقاد والفهم , و في العمل , والسلوك , وفي الدعوة , والتطبيق مما يبعث رسائل التطمين التي تعين المُخاطَبين على مصالحة فطرهم واحترام عقولهم , دون إخلال بالثوابت أو تنازل عن القيم , أو تلاعب بالنصوص .
  • الاعتزاز بالمنهج الرباني الذي ينطلق من الوحي وعدم الانهزام والتبعية للتيارات الوافدة التي صار لها الغلبة السياسية , أو العسكرية , أو الاقتصادية , أو الإعلامية فهذه الأمة ولِدت عملاقة وحقها أن تكون سابقة متبوعة .

ترى الناس ما سرنا يسيرون خلفنا     وإن نحن أومأنا إلى الناس وقفوا

 

  • نبذ العصبيات المذهبية , والتخريبات المنهجية , والتجمعات الطائفية , والمفاهيم الضيقة التي تسعى إلى شخصنة الدعوة أو اختزالها في فرد أو جماعة , أو حزب , والسعي إلى تذويب هذه الحواجز الوهمية التي تفتت عضد الدعوة , وتوهن روح الدعاة , والخروج إلى فضاء الأخوّة الرحيب ومظلة النهج الواحد , وتعميق مفهوم الأخوة , واعتبار العلم رحِما بين أهله , والدعوة رحِما بين أهلها , وسعة الصدر بين المخالفين , واحترام اجتهاد المجتهدين , والترحيب باختلاف التنوع , الذي يثري البحث , وينمّي الملكات , ويحرر الفهم , ويزرع المودات .
  • الجمع بين حراسة الدين , و سياسة الدنيا بالدين من خلال تبني النموذج العلمي التطبيقي لسيرة نبينا صلى الله عليه وسلم , وهدي أصحابه رضي الله عنهم , إيمانا بأنه لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها , وأنه ما لم يكن يومئذ دينا فليس اليوم بدين كما قال مالك رحمه الله .
  • إحياء فريضة الجهاد الذي هو ذروة سَنام الإسلام بالحجة والبيان , وبالسيف والسنان , بالأنفس , والأموال , والأرواح , والدماء , بذلا وعطاء , وتضحية وإيثارا بالضوابط الشرعية , والأصول المرعية , دون جنوح , أو تخاذل , أو تمييع , انطلاقا من مفهوم الراسخين من أهل العلم السابقين واللاحقين , و بعيدا عن مسالك البدع , و مفاهيم الضلال .

وبعد , فهذه دعوتنا , و هذه منطلقاتنا وهذه أيدينا نمدها لكل من يتعاون معنا من إخواننا في كل بقاع الأرض فالمسلمون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمّى والسهر .


اللهم أمض ِ لنا نيتنا في طاعتك وهجرتنا إليك .

  1. أمجد يوسف June 03, 2012

    جزاكم الله فينا خير وبارك الله لنا فيكم مشايخنا الكرام  عامةً وشيخنا الجليل الشيخ / سامح قنديل  الذى كثيرا ماتعلمت منه فى  الدروس  العلمية وأدعوا الله عز وجل أن يبارك لى وللأمة الأسلامية فى فضيلة الشيخ وأرجوا من من الله أن لا يبعده مانحن فيه هذه الأيام عن الإشراق علينا بدروسه لنتعلم منه الكثير والكتير .

  2. ابايوسف June 07, 2012

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم واستعملكم وسدد خطاكم

  3. محمد صبحي August 11, 2012

    بارك الله فيكم .. و فيك يا شيخ سامح ... فانت رجل على ثغر من ثغور الدعوة ...

    اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يجزيك خير ما جزي به مسلما عن اخوته ...

اترك تعليقك على هذا المقال * حقل ضروري

  • 4+4=
العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع