الفتاوى والاستشارات

يترك الصلاة أحيانا ثم يعود

أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook
السؤال :
أصلي بعض الأيام ومن ثم أنقطع عنها فترة، كيف أعوض ما فاتني؟ وكيف أكفر عن ذنوبي الكثيرة؟
الإجابة :

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله ومصطفاه، وبعد.

 

فالصلاة عماد الدين وهي الركن الثاني من أركان الإسلام، وآول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، وآخر ما ينتقض من الإسلام، كما دلت على ذلك سنة النبي صلى الله عليه وسلم.

وترك الصلاة من كبائر الذنوب، وماذا بقي للعبد إن فرط في صلاته؟

ومن ترك الصلاة حتى خرج وقتها بدون عذر  فقد أتى معصية وهي من كبائر الذنوب، والواجب عليه التوبة إلى الله تعالى، والندم الشديد، وكثرة الاستغفار، والعزم على المحافظة على أداء الصلاة في وقتها، ولا ينفعه قضاؤها بعد الوقت وقد ضيعها بدون عذر وليكثر من النوافل لعلها تجبر النقص الحاصل في الفرائض .

 

وهذا بخلاف من أخَّر الصلاة حتى خرج وقتها بعذر كالنوم أو النسيان فعليه أداء الصلاة متى زال العذر ، لقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "مَنْ نَسِيَ صَلاةً فَلْيُصَلِّهَا إِذَا ذَكَرَهَا لا كَفَّارَةَ لَهَا إِلا ذَلِكَ" [رواه مسلم].

 

وأما عن السؤال الثاني فراجع فتوى:  كيف أترك الذنوب ؟

والحمد لله رب العالمين.

العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع