الفتاوى والاستشارات

حكم شراء سيارة من بنك إسلامي.

أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook
السؤال :
أريد شراء سيارة من مصرف إسلامى عن طريق المرابحه بمعنى أن البنك يشترى السيارة ثم يبيعها لي ويتم الاتفاق فى العقد على طريقة السداد، فهل هذا يجوز؟ وجزاكم الله خيراً.
الإجابة :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله ومصطفاه، وبعد.

 

فإن بيع المرابحة الذي تجريه البنوك الإسلامية بيع جائز إذا انضبط بالضوابط الشرعية.

ولا يضر أن تكون السلعة المراد شراؤها عند البنك أو عند غيره، المهم أن يتملكها البنك قبل أن يبيعها للعميل حتى لا يبيع ما لا يملك، وفي الحديث: " لا تبع ما لا تملك " (رواه أحمد)، وإذا التزم البنك بالضوابط الشرعية في هذه المعاملة فإنه لا حرج أن يبيع السلعة تقسيطا بثمن أعلى من سعرها حالا لأنه قد علم أن للزمن حصة في الثمن.

وننصحك بالرجوع إلى هيئة الرقابة الشرعية للبنك للاستيضاح منهم حول المعاملة، وشروطها، ثم عرض ذلك على أهل العلم؛ لبيان الحكم الشرعي فيه.

 

والحمد لله رب العالمين.

 

العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع