الفتاوى والاستشارات

هل يجوز أن أقرأ فى سري أثناء قراءة الإمام فى الصلاة الجهرية؟

أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook
السؤال :
هل يجوز أن أقرأ فى سري أثناء قراءة الإمام فى الصلاة الجهرية؟
الإجابة :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد.

 

هذه المسألة وهي قراءة المأموم خلف الإمام مختلف فيها عند أهل العلم والراجح فيها - والله تعالى أعلم - ما ذهب إليه الشافعي رحمه الله وجماعة من أن قراءة الفاتحة لا بد منها على كل مأموم في الصلاة السرية والجهرية لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم : "لاصلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب"

 

وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " كل صلاة لا يقرأ فيها بأم الكتاب فهي خداج فهي خداج فهي خداج "أي فاسدة وهذا في الصلاة عامة لم يستثن النبي صلى الله عليه وسلم منها شيئاً وأخرج أصحاب السنن من حديث عبادة بن الصامت أن النبي صلى عليه وسلم صلى بأصحابه صلاة الصبح فلما انصرف قال: " لعلكم تقرؤون خلف إمامكم قالوا نعم قال لا تفعلوا إلا بأم القرآن فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها "وهذا يدل على أن قراءة الفاتحة واجبة حتى في الصلاة الجهرية.

 

فأما قوله تعالى: { وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } فهو عام، ومن المعلوم أن العام قد يخصص فتكون الآية هنا مخصصة بحديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه.

 

وبناءاً على ذلك فلا يقرأ المأموم خلف الإمام في الصلاة الجهرية شيئاً إلا الفاتحة فقط ثم يجب عليه بعد ذلك أن ينصت لقراءة الإمام.

 

والحمد لله رب العالمين.

 

العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع