الفتاوى والاستشارات

العلاقة بين شاب وفتاة على النت

  • التصنيف :

    غير محدد

  • تاريخ النشر :

    19 - 08 - 2014

أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook
السؤال :
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. أعرف فتاة أحبت شاباً على النت، لكن كان الكلام بينهم مجرد دردشة لا أكثر، فقد كانت تساعده في البداية .. ، لكن شاء الله أن يتوفاه، والفتاة ابتعدت عنه لأنها أرادت أن لا تكون إثماً عليه وأن لا تغضب الله، ولكن عندما سمعت بخبر وفاته أرادت أن تعمل له شيئاً لخوفها أن تكون إثماً عليه .. فهل لو تصدقت أو عملت له شيئاً يثاب عليه ويكفر عن أخطاء له و يقبلها الله منها ؟؟ و هل عليها مسح كل ما يخصه و نسيانه أو يجوز لها الاحتفاظ بأشياء له .. ؟ السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.
الإجابة :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد.

فمثل هذه العلاقات بين الشباب والفتيات على النت لا تجوز، وهي من خطوات الشيطان التي أمرنا الله بالابتعاد عنها حيث قال: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ}[النور من الآية 21]، وعن ‏ ‏أسامة بن زيد ‏ ‏رضي الله عنهما ‏‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال:‏ "‏ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء" (رواه البخاري).
 
ولا يغرنك أن الكلام كان مجرد دردشة وأنها كانت تساعده، فكل ذلك من تلبيس الشيطان، فإنه يوقع العباد في المعاصي بالتدريج، وكم من مثل هذه المحادثات صار أمرها إلى موبقات ومهلكات وكبائر عظيمة.
 
ويجب على هذه الفتاة أن تمسح كل ما يخص هذا الشاب الذي كانت تراسله ، وعليها أن تستغفر الله عز وجل على ما فعلته سابقاً، وتندم على ذلك أشد الندم، وتعزم على ألا تعود إلى مثل هذا الذنب ولا تكرره.
 
 
والحمد لله رب العالمين.
العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع