الفتاوى والاستشارات

من آداب ليلة الزفاف

  • التصنيف : الزواج
  • تاريخ النشر :

    31 - 08 - 2014

أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook
السؤال :
السلام عليكم، دخلتي بعد أسبوعين إن شاء الله، وكنت محتاج أعرف هل صلاتي بزوجتي ركعتين السنة تكون جهراً أم سراً؟ وأيضا الأدعية الواردة عن النبي صلى الله علية وسلم في مثل هذة الليلة وكيفيتها، أي في الصلاة أم بعد الانتهاء منها وعند الاقتراب من الزوجة؟
الإجابة :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد.

 

فمن آداب ليلة البناء:

 

1 - ملاطفة الزوجة عند البناء بها، كأن يقدم إليها شيئاً من الشراب ونحوه، كما فعل صلى الله عليه وسلم مع عائشة رضي الله عنها ليلة بنائها، والحديث رواه أحمد وحسنه الألباني.

 

2 - وأن يضع الزوج يده على مقدمة رأس زوجته عند البناء بها أو قبل ذلك، وأن يسمي الله - تبارك وتعالى - ويدعو بالبركة، ويقول ما جاء في قوله - صلى الله عليه وسلم -: "إذا تزوج أحدكم امرأة، أو اشترى خادماً فليأخذ بناصيتها، وليسم الله عز وجل، وليدع بالبركة وليقل: اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتَها عليه، وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتَها عليه" (رواه أبو داود وحسنه الألباني).

 

3 - ويستحب للزوجين أن يصليا ركعتين معا لأنه منقول عن السلف؛ فعن شقيق قال: جاء رجل يقال له: أبو حريز فقال: إني تزوجت جارية شابة بكراً وإني أخاف أن تفركني – أي تبغضني - فقال عبد الله (يعني ابن مسعود): إن الإلف من الله والفِرْك من الشيطان، يريد أن يكرِّه إليكم ما أحل الله لكم، فإذا أتتك فأمرها أن تصلي وراءك ركعتين، زاد في رواية أخرى عن ابن مسعود: وقل: اللهم بارك لي في أهلي وبارك لهم فيَّ، اللهم اجمع بيننا ما جمعت بخير، وفرق بيننا إذا فرقت إلى خير (أخرجه ابن أبي شيبة وعبد الرزاق وصححه الألباني في آداب الزفاف).
وهاتان الركعات تؤديان كما تؤدى أي ركعتين ، فلا تخصيص فيهما بقراءة أو ذكر أو دعاء.

 

4 – وينبغي على الزوج أن يقول حين يجامع زوجته: "بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا" ، قال - صلى الله عليه وسلم -: "فإن قضى الله بينهما ولداً لم يضره الشيطان أبداً" (أخرجه البخاري وبقية أصحاب السنن إلا النسائي).

 

5- ويجوز للزوجين أن يغتسلا معاً في مكان واحد ولو رأى منها ورأت منه، فعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: كنت اغتسل أنا ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - من إناء بيني وبينه واحد تختلف أيدينا فيه فيبادرني حتى أقول: دع لي دع لي، قالت: وهما جنبان (رواه البخاري ومسلم والرواية له).

 

6- ويحرم على كل من الزوجين أن ينشر الأسرار المتعلقة بالوقاع؛ لحديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: قال رسول -صلى الله عليه وسلم-: "إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها" (رواه مسلم).

 

7- أن ينوي الزوجان بنكاحمها إعفاف نفسيهما، وإحصانهما من الوقوع فيما حرم الله عليهما، فإنه يكتب جماعهما ا صدقة لهما؛ لحديث أبي ذر - رضي الله عنه -: أن ناساً من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - قالوا للنبي - صلى الله عليه وسلم -: يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم، قال: "أو ليس قد جعل الله لكم ما تصدقون؟ إن بكل تسبيحة صدقة وبكل تكبير صدقة، وبكل تهليلة صدقة، وبكل تحميدة صدقة وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن منكر صدقة، وفي بضع أحدكم صدقة"، قالوا: يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: "أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليها فيها وزر؟" قالوا: بلى قال: "فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له فيها أجر" (رواه مسلم).

 

8- ويجب عليهما أن يمتنعا من كل ما فيه مخالفة للشرع، وخاصة ما اعتاده الناس في مثل هذه المناسبة، مثل تصوير العريسيين، وتعليق صورتهما في البيت، والاستماع إلى الأغاني والموسيقا، ومشاهدة أو شرب ما يغضب الله عز وجل، وما تفعله بعض النسوة من نتف حواجبهن وهذا مما حرمه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولعن فاعله والحديث في ذلك متفق عليه، وغير ذلك من المحرمات التي يجب اجتنابها.

 

9- ويجب علي الزوج أن يحسن عشرة زوجته، ويسايرها فيما أحل الله لها - لا فيما حرم - ولا سيما إذا كانت حديثة السن، لقوله - صلى الله عليه وسلم -: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي" (رواه الترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني في صحيح الجامع رقم 3314).

 

10- ويجب على المرأة أن تطيع زوجها في المعروف؛ فقد روى ابن حبان عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا صلت المرأة خمسها و صامت شهرها و حصنت فرجها و أطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت" (والحديث صححه الألباني في صحيح الجامع برقم 660).

 

والحمد لله رب العالمين.

العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع