الفتاوى والاستشارات

كفارة الحلف كذباً

  • التصنيف : الأيمان
  • تاريخ النشر :

    30 - 05 - 2015

أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook
السؤال :
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته، عمري 21 وأنا طالبة، مشكلتي أنني كذبت، وحلفت بالله كذباً، فماذا أفعل؟ وكيف أُكَفِّرُ عن ذنبي؟ جزاكم الله خيراً، فوالله قد كرهت نفسي مما فعلت.
الإجابة :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد.

 

فلا يجوز تعمد الحلف بالله كذباً؛ لأنه من الكبائر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الكبائر: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وقتل النفس، واليمين الغموس" (رواه البخاري وغيره). 

واليمين الغموس هي التي تغمس صاحبها في النار.

ومن حلف بالله كذباً فعليه التوبة بشروطها المعلومة، وهي أن يقلع عن هذا الذنب، ويندم عليه، ويعقد العزم على عدم العودة إليه مرة ثانية.

 

وجميل أن يستشعر العبد قبح الذنب، ويستشعر عظمة الله عز وجل، وخطورة ما وقع فيه من المعصية والمخالفة، لكنه لا ييأس من رحمة الله عز وجل  الذي قال: {وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [سورة يوسف من الآية 87].

 

والحمد لله رب العالمين.

 

العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع