الكُتاب والمؤلفون

الدكتور /  عادل البربري

  • الدولة :

    مصر

قضايا الكفر والإيمان

لا يوجد محتويات هنا
لا يوجد محتويات هنا

” أيها الداعية....... أول قدم في الطريق بذل الروح ”

” أيها الداعية....... أول قدم في الطريق بذل الروح ”

الحمد لله وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد,,,
إن التحرك للدين وبذل المجهود في الدعوة إلى الله والتمكين لشرع الله وإعلاء كلمته في الأرض يجب أن يكون عنصراً أصيلاً في النسيج الإيمانى لكل مسلم .
فينبغي أن يحاسب نفسه في كل زمان , ماذا قدم لدين الله ؟

كانت كراعاً فصارت ذراعاً

كانت كراعاً فصارت ذراعاً

إن العائق الحقيقي في طريق الدعوة ليس من ندعوهم في الحقيقة بل هو نحن, فقد كان النبي-صلى الله عليه وسلم- يجابه أقواماً كفاراً لا مسلمين عصاه, وكانت عندهم من التقاليد والقيم الفاسدة ما يفوق ما عندنا من الفساد, ومع ذلك نجح في دعوته ونجح أصحابه رضى الله عنهم, وما أظن ذلك إلا لشيء فقدناه, شيء بينهم وبين ربهم, لهم حال ومقام أورث قوة القلب والثبات على المنهج, والحب في قلوب الخلق قال تعالى {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وداً} .

إن يكن الشغل مجهدة, فإن الفراغ مفسدة

إن يكن الشغل مجهدة, فإن الفراغ مفسدة

استشهد حمزة -رضى الله عنه- , رأى النبي-صلى الله عليه وسلم- الرجال والنساء يبكون قتلاهم, فخرج عليهم قائلاً: “كلكم يبكي أهله لكن حمزة لا بواكي له”. لكأني بهذا الموقف يتنزل علينا اليوم وقد تكاسلنا عن الدعوة إلى الله –سبحانه- بحجج واهية, كلنا فيها يبكي أهله وولده وحاله وماله ومستقبله, ولكن الإسلام لا بواكي له. من يحمل هم الدين يا عباد الله إن تقاعسنا؟ من يحمل هم الدين إذا جلسنا في بيوتنا؟

كنتم خير أمة....والتاريخ شاهد(2)

كنتم خير أمة....والتاريخ شاهد(2)

وهذه حلقة أخرى من حلقات التذكير بأيام الله سبحانه وتعالى. يوم يستولى الصليبيون على كثير من بلاد الإسلام, استولوا على حيدا، وحيفا، وصور، وعكا، وبيروت،... وغيرها, بل احتلوا المسجد الأقصى قرابة قرن من الزمان, وحولوا قبة الصخرة إلى كنيسة, والمصلى المرواني إلى اسطبل للخيول, وأمة الإسلام مشرذمة بلا قائد.ٍ
من كان يظن أن ينتصر الإسلام يومئذ؟؟
وانتصر الإسلام وعاد المسجد الأقصى إلى حظيرة المسلمين، وطُهِّرَت القدسُ من أدناس الصلبيين.

كنتم خير أمة ...والتاريخ شاهد

كنتم خير أمة ...والتاريخ شاهد

هذه حقيقة مسلَمة – المستقبل للإسلام- سقنا لها الشواهد من كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وسلم), وبقى لنا شاهد لابد من استنطاقه الآن ونحن نعيش في هذه اللحظات الحرجة, هذا الشاهد أمرنا الله عز وجل بالاستشهاد به قال تعالى:”ولقد أرسلنا موسى بأياتنا أن أخرج قومك من الظلمات إلى النور وذكرهم بأيام الله” . والتذكير بأيام الله أو بالتاريخ أمر يبعث الأمل في قلوب المؤمنين فى خضم هذا الواقع العاثر الذى يعيشونه.

واقع مؤلم ... وفجر مقبل

واقع مؤلم ... وفجر مقبل

استأسد علينا البطل, وتكالبت علينا الأمم , وضاقت بنا السبل , وبارت بنا الحِيل , وإذا بعذبات المؤمنين لا حد لها ..

جراحات تتلوها جراحات , وآلام تتلوها آلام , ولا يكاد جرح للإسلام يندمل إلا ويعقبه جراحات وجراحات ..!!

لو كان سهما واحدا لاتقيته    ولكنه سهم وثان وثالث

كنتم خير أمة أخرجت للناس

كنتم خير أمة أخرجت للناس

يقول الله عز وجل { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ } وهذا ما ينبغي أن تدركه الأمة الإسلامية , لتعرف حقيقتها وقيمتها , وتعرف أنها أخرت لتكون طليعة , ولتكون لها القيادة , بما أنها خير أمة .

لا يوجد محتويات هنا
العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع