المقالات

قسم : الفقه وأصوله

لماذا نحتاج إلى القوانين الإلهية لا إلى التشريعات البشرية ؟

لماذا نحتاج إلى القوانين الإلهية لا إلى التشريعات البشرية ؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله ومصطفاه ، وبعد .
ففي هذه الرسالة الجواب الشافي عن هذا السؤال :
لماذا نحتاج إلى القوانين الإلهية لا إلى التشريعات البشرية ؟
والجواب :-
1) لأن الشريعة مصدر إلهي ، فهي معصومة من الخطأ و من الزلل .
2) الشريعة الإسلامية عامَّة خالدة .

حكم المشاركة المنتهية بالتمليك

حكم المشاركة المنتهية بالتمليك

حكم العقود المركبة :

تجوز العقود المركبة عند جمهور الفقهاء , و لا يحرم منها و لا يبطل إلا ما دل الشرع على تحريمه , و إبطاله بنص صريح , أو قياس صحيح يمنع من ذلك ؛ لأن المعاملات الأصل فيها الحل , و حرية التعاقد , و وجوب الوفاء بكل ما تراضى عليه المتعاقدان .

شروط جامع الزكاة

شروط جامع الزكاة

يجب أن يتصف عامل الزكاة بآداب الإسلام , و أخلاقه , من حسن الخلق , والاستقامة , وإجادة التعامل مع المتصدقين , والمتبرعين , والصبر عليهم , وسعة الصدر ؛ لكونه يتعامل مع شرائح مختلفة من الناس , إضافة إلى الإيجابية , والحماس , والمبادرة للوصول إلى الأفضل , وعليه أن يتصف بالمرونة , والقدرة على التكيف , والإبداع , و حسن المظهر , وعليه أن يتحلى بالتواضع ؛ لأن الكبر , والعجب يسلبان الفضائل  و يكسبان الرذائل , و عليه أن يكون حسن الخلق  , رفيقا , رحيما ؛ لما لهذه الصفات من أثر كبير في إشاعة الود , والتفاف الناس من حوله , وسماع توجيهاته , ونصائحه , وإرشاداته , بالإضافة إلى صفات أخرى غير الصفات المكتسبة , كالذكاء , وسرعة البديهة , وغير ذلك مما يساعده في أداء مهمته.

شروط القاضى

شروط القاضى

يشترط فيمن يتولى القضاء الشروط الآتية :
1-  أن يكون مسلما ؛ لأن الإسلام شرط للعدالة , والكافر ليس بعدل .
2-  أن يكون مكلفا أي بالغا عاقلا ؛ لأن الصبي , والمجنون غير مكلفين , وتحت ولاية غيرهما .
3-  الحرية ؛ لأن الرقيق مشغول بحقوق سيده , وليس له ولاية , فليس أهلا للقضاء كالمرأة .
4-  الذكورة , فلا تتولى المرأة القضاء ؛ لأنها ليست من أهل الولاية . قال النبي – صلى الله عليه وسلم - : ” لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة ” [ رواه البخاري].

ضوابط إنكار المنكر في الخلافات

ضوابط إنكار المنكر في الخلافات

الحمد لله رب العالمين , والصلاة , والسلام على أشرف المرسلين , وعلى آله , وصحبه أجمعين , وبعد :
س: هل صحيح أنه لا يُنكر في المسائل الخلافية؟
ج: “المسائل الخلافية هي التي تكون محل اجتهاد , وليس فيها نص صريح , ولا دليل يرجح أحد القولين, ووقع فيها الخلاف بين الأئمة المشهورين , وهي تتعلق بفروع الشريعة , فهذه لا يُنكر فيها يشدة على أحد المجتهدين , مثل الجهر بالبسملة , والقراءة خلف الإمام , والتورك في الثنائية ,وقبض اليدين بعد الرفع من الركوع , وعدد تكبيرات الجنازة , ووجوب الزكاة في العسل , وفي الخضروات , و الفواكه , والفطر بالحجامة,ووجوب الفدية على المحرم إذا قص شعره , أو تطيب ناسيا , ونحو ذلك .

العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع