المقالات

قسم : تصنيف عام

مفهوم التجديد بين السنة النبوية وبين أدعياء التجديد المعاصرين

مفهوم التجديد بين السنة النبوية وبين أدعياء التجديد المعاصرين

روى أبو داود عن أبى هريرة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: “إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها”.

وقال النبي (صلى الله عليه وسلم): “يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله, ينفون عنه تحريف الغالين, وتأويل الجاهلين,وانتحال المبطلين” رواه الآجري في الشريعة, وابن عدى في الكامل.

وقال النبي (صلى الله عليه وسلم): “لا تزال من أمتى أمة قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم, ولا من خالفهم حتى يأتيهم أمر الله وهم على ذلك” رواه البخاري ومسلم

حول زيارة الرئيس مرسي إلى طهران

حول زيارة الرئيس مرسي إلى طهران

:الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, ومن والاه وبعد

رغم أني كنت من الرافضين لزيارة الرئيس مرسي - حفظه الله - إلى طهران لكونهم أعداء ملتنا، وأعداء نبينا - صلى الله عليه وسلم - ولتكذيبهم لكتاب الله الذي برأ الله فيه أم المؤمنين - الطاهرة المطهرة - من فوق سبع سموات

علاج أسباب الخلافات الزوجية

علاج أسباب الخلافات الزوجية

حرص الإسلام على صحة العلاقة الزوجية واستقرارها, وسلامتها فأحاطها بسياج من القدسية يضمن لها النجاح والاستمرار به, وذلك من خلال تنظيم العلاقة بين الزوجين بصورة لا مثيل لها فى أى دين, أو تشريع سابق, ومعالجة كل ما يطرأ على هذه العلاقة من خلاف ومتغيرات. فالإسلام لم يقتصر على إيجاد حلول للخلافات الزوجية حال وقوعها, وإنما عالج مقدمات الخلافات بين الزوجين, فحرص على سد كل باب ومنفذ يمكن أن يؤدى إلى وقوع خلاف بين الزوجين.

وجه الإعجاز في القرآن الكريم

وجه الإعجاز في القرآن الكريم

المعجزة هي ما يتم به تعجيز أو تثبيط الخصم عن الإتيان بمثله. و الدليل أنها معجزة أنها تصل إلى قمة المبالغة في التحدي, ولا يستطيع الخصم الإتيان بمثلها. لذلك سميت عصا موسى – عليه السلام- بالمعجزة لأن تحول العصا إلى حية تسعى تلقف كل ما صنعه السحرة جاء ذلك في قوم نبغوا في ميدان السحر إلى أقصى ما يستطيع أي إنسان الوصول إليه في ذلك المجال.

و جاءت الإجازة

و جاءت الإجازة

ها هي الإجازة الصيفية قد رفرفت أعلامها بعد أن طاقت نفوس شبابنا إليها, وهذا أمر فطري فالإنسان يحتاج إلى الراحة بعد الجد , والكد و يحتاج إلى الهدوء بعد الضجيج . و الإسلام يؤيد هذا السلوك ويضبطه , فلم يفرض الإسلام على الناس أن يكون كل كلامهم ذكرا , و لا كل شرودهم فكرا , و لا كل أوقاتهم عبادة , بل شرع و جعل للنفس شيئا من الراحة , والاستجمام , بل إن الصحابي الجليل ” حنظلة ” لمل شكا إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – تخلل بعض أوقاته بشيء من المباح من ملاحظة الأهل , والأولاد , فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم : (( ... و لكن ساعة وساعة )) (1)

العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع