المقالات

التوحيد ... البقاء أوالفناء

الدكتور /  فوزي أحمد


أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook

كثيرون الآن ممن يعيبون علينا قضية الاهتمام بالتوحيد والدعوة إلى نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم , الذين تأثروا أشد التأثر بالحضارة الغربية,  ينكرون علينا أننا لم نكن نخالطهم في مجالات كثيرة مهمة كالرياضة, والفن, والسياسة وخاصة السياسة ويعدونها القضايا الأساسية, وأن قضيتنا قضية فرعية, فليعبد كل واحد الله كما يحب ويرى, لا على دليل واتباع لسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - أما القضايا الأخرى هي التي ستحدد مصير الأمة.

ولما خالطناهم بعقيدتنا ومنهجنا الذي نؤمن بأنه يستوعب كل شئ - وتركنا ما عابوه علينا من قبل - قالوا:عودوا إلى التوحيد ودعوتكم, و ذروا هذه المجالات فإن قضيتكم ومنهجكم هذا لن يدفعنا للرقي والتقدم واللحاق بالغربيين الذين نريد أن نكون مثلهم ... و ليت شعري هل يعلم هؤلاء أن قوام الدنيا وصلاحها إنما يكون بالتوحيد وأن فناءها وزوالها يكون بالشرك وترك التوحيد ؟!!

أما صلاح الدنيا ... فانظر إلى قوم يونس ... لما آمنوا كشف الله عنهم العذاب ومتعهم إلى حين

} فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ }[ يونس : 98 ]

و ما الذي نصر طالوت وجنوده الذين كانوا على توحيد الله وأمره, فلما برزوا لجالوت وجنوده وكانوا أكثر منهم ... هزموهم بإذن الله, و قتل داود جالوت, و آتاه الله الملك والحكمة ؟!

وأما زوال الملك .. فما الذي أهلك عادا الأولى, وثمودا فما أبقى, وقوم نوح من قبل, و مالذي أهلك فرعون { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الأوتاد }[الفجر] .

فتوحيد الله هو الغاية التي من أجلها خُلقت السموات والأرض, والجنة والنار, ومن أجلها أرسل الله الرسل { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون }[ الذاريات : 56 ] وهو أعظم وأول ما دعا الأنبياء إليه:{ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}[الأعراف:65] .

فلا أدري .. هل قضية الأنبياء وقضيتنا فرعية؟!! ... وهل يستوعب هؤلاء أهمية هذه القضية ؟!!

وهل يوقنون بأن التوحيد سبب البقاء والشرك سبب الفناء ؟!

    لا يوجد تعليقات !!

اترك تعليقك على هذا المقال * حقل ضروري

  • 5+5=
العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع