المقالات

وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين

فضيلة الشيخ /  طارق منير


أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook

الحمد لله رب العالمين وصلي الله وسلم عل عبده ورسوله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .

وبعد ...

مما تعلمته من الشريعة الغراء واستفدته من واقع الحياة ودروبها أن كثيرا من الأمور لا تجري على ظواهرها ، فقد تكون الظواهر مؤلمة ويجعل الله من ورائها خيرا كثيرا ، فلما ذكر الله تعالى قصة الإفك وكانت محنة عظيمة عصفت بالأمة ، ذكر الله فيها " لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ " [ النور : 11 ] .


 وأحداث سورة الكهف الثلاثة : خرق السفينة وقتل الغلام وإقامة الجدار شاهدة لذلك. فليست كل محنة بلية ، فكم من محن آلت إلى منح ،ومن السنن العظيمة التي سنها الله تعالى:

" مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ...." [ 179 : آل عمران ] فتأتي المحن ليميز الله بها بين عباده.ومن أعاجيب رحمة الله في خلقه أن ما ينفع يبقى ، وأن الزبد يذهب جفاء ، قال الله تعالى: " فأما الزبد فيذهب جفاء ما ينفع الناس فيمكث في الأرض" -   [الرعد17 ] .فالباطل كغثاء الماء يتلاشى أو يُرمى إذ لا فائدة منه ، والحق كالماء الصافي، والمعادن النقية تبقى في الأرض للانتفاع بها.

 
فما نمر به هو تمحيص وابتلاء "  وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ " [ 154: آل عمران ] وسيعقبه إن شاء الله فتح وتمكين إن صبرنا واحتسبنا واعتصمنا بحبل الله وقوته ، لا بحولنا ولا قوتنا.

 

ومن أحسن ما يشتغل به في هذا الوقت تلاوة القرآن وصلاة الرجل في جوف الليل، وإمساك اللسان، وصيانة السمع والبصرعن القيل والقال، وفعلوا وفعلنا.وكل إناء بما فيه ينضح.

 

وأخيرا فالظلم ظلمات يوم القيامة ، وأيضاً يطمس على البصيرة في الدنيا ، ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب، وسيرى الظالم وخيم ظلمه ولو بعد حين، ويبقى أحسن العزاء للمظلوم نداء الحق تبارك وتعالى فى الحديث القدسى  (وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين) .

 

والحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

  1. مصطفى حسين August 27, 2012

    بارك الله في شيخنا الكريم هكذا الرجال وقت الأزمات

  2. لا تحزن شيخي الفاضل على ما تلاقيه في طريق دعوتك، فمنك تعلمت الصبر وتحمل الأذى والاستمساك بحبل الله المتين رجاء استشعار برد اليقين......
    وربط ذلك كله بعبادة تجعلها بينك وبين الله،
    ولا أنسى كثيراً من المواقف الفارقة التي عايشتها معك وبحضور المربي الشيخ سامح.

  3. هانى عادل صقر August 27, 2012

    لا تحزن شيخنا العزيز إن الله بالغ أمره ونحن بعونه مستمرون فى طريقنا

  4. ابو يوسف August 27, 2012

    جزاكم الله خيرا واحبكم في الله
    من زمان ومن حوالي 18 سنه لم التقي بالاخ طارق ولكن لم انساه ولم انسى نصائه الى الان
    فجزاه الله عني وعن اخواني خير الجزاء

  5. منى August 27, 2012

    (وسيعقبه إن شاء الله فتح وتمكين إن صبرنا واحتسبنا) ما هو التمكين المأمول يا شيخنا فى هذه الحالة

اترك تعليقك على هذا المقال * حقل ضروري

  • 3+3=
العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع