المقالات

وجه الشبه بين بولس وعبد الله بن سبأ

فضيلة الشيخ /  محمد لبيب


أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى صحبه ومن والاه إلى يوم الدين وبعد,,,

 

فإن بولس هذا كان يهودياً من طبقة الفريسيين , كما كان أبوه يهودياً فريسياً , لذلك كان عدواً للنصرانية التي جاء بها عيسي عليه السلام , وكان كارهاً لها , بل كان أداة لاضطهاد النصارى المؤمنين برسالة عيسي أينما كانوا ,

 وذلك كما قال عن نفسه : سمعتم بسيرتي قبلاً في الديانة اليهودية , أني كنت اضطهد كنيسة الله بإفراط وأتلفها , وكنت أتقدم في الديانة اليهودية على كثير من أترابي في جنسي إذا كنت أوفر غيرة في تقليدات آبائي  [غلاطية 1:13/14] .

 

كما وَضَّح لوقا –صاحب الإنجيل الثالث- وتلميذ بولس المخلص , قوة هذا العداء فقال : وكان شاول راضياً بقتل المسيحيين , وكان يسطو على الكنيسة ويدخل البيوت ويجر رجالاً ونساءً يسلمهم إلى السجن [أعمال الرسل 6:7,3:8] .

 

ويقول أيضاً عن أستاذه بولس : ولم يزل ينفذ تهديداً وقتلاً على تلاميذ الرب فتقدم إلى رئيس الكهنة وطلب منه رسائل إلى دمشق إلى الجماعات حتي وجد أناساً في الطريق رجالاً أو نساءً يسوقهم موثقين إلى أورشليم [أعمال الرسل1:9/2] .

 

وبناءاً على هذا الاعتراف من بولس وتلميذه لوقا فيكون بولس قد دخل في النصرانية ظاهراً لكنه في قرارة نفسه كان يبطن اليهودية لا خوفاً ولكن عداء للنصرانية وهدماً لها , وكانت وسيلته لتحقيق هذا الغرض –هدم النصرانية- هي دعوى ألوهية عيسي وبُنُوَّتِه لله تعالى .

 

وإني لأميل إلى ترجيح هذا السبب , والذى يدعوني إلى هذا أن الكثير من الباحثين من أبناء النصرانية , بل الفاتيكان نفسه قال بهذا الرأي , فالباحثون يرون أن عداوة بولس للمسيحية هي التي دفعته  ليتظاهر بالدخول فيها ليستمر في حربها بسلاح جديد , سلاح الهدم من الداخل بإفساد معالمها , وطمس مظاهرها ومسخها , فهو قد دخلها في الظاهر ليأخذ من اعتناقه الظاهري لها سلاحاً جديداً يطعنها به [د/ محمد شلبي إبراهيم, عقيدة التثليث عند النصارى نشأتها تطورها إبطالها] .

 

والعجب أن الفاتيكان يعترف إلى حد كبير بموقف بولس من المسيحية وعدم حرصه عليها , فقد جاء في كتاب نشره الفاتيكان سنة 1968 بعنوان ( المسيحية عقيدة وعمل ) ما يلى : وكان القديس بولس منذ بدء المسيحية ينصح لحديثى الإيمان أن يحتفظوا بما كانوا عليه من أحوال قبل إيمانهم بيسوع المسيح .

 

فلاشك أن تَغْيير العقيدة التي أصلها التوحيد إلى التثليث والكفر والشرك عملٌ عدائيٌ موجه إلى هذه العقيدة الحقَّة ، ولا شك أنَّ فاعلها عدوٌ لدود لهذا الدين , حتي وإن لم يظهر هذا ولم يعلنه على الناس .

 

 

عبد الله بن سبأ

يهودي من اليمن , أظهر الإسلام ونقل ما وجده في الفكر اليهودي إلى التشيع , كالقول بالرجعة وعدم الموت , وملك الأرض , والقدرة على أشياء لا يقدر عليها أحد من الخلق , والعلم بما لا يعلم أحد , وإثبات البداء , والنسيان على الله عز وجل تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً , وقد كان يقول في يهوديته بأن يوشع بن نون وصى موسى عليه السلام فقال في الإسلام بأن علياً وصى محمداً –صلى الله عليه وسلم- .

 تَنَقَّل من المدينة إلى مصر والكوفة والفسطاط والبصرة وقال لعليٍ : أنت أنت - أي أنت الله - مما دفع علياً إلى أن يهم بقتله لكن عبد الله بن عباس نصحه بأن لا يفعل فنفاه إلى المدائن [الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة] .

 

 

وقال ابن كثير في البداية والنهاية مجلد4 جزء 7 ص174 طبعة دار الكتب العلمية بيروت :

 وذكر سيف بن عمر أن سبب تَأَلُّب الأحزاب على عثمان أن رجلاً يقال له عبد الله بن سبأ كان يهودياً فأظهر الإسلام وصار إلى مصر , فأوحى إلى طائفة من الناس كلاماً اخترعه من عند نفسه , ومضمونه أنه يقول للرجل : أليس قد ثبت أن عيسي بن مريم سيعود إلى هذه الدنيا ؟ فيقول الرجل : نعم , فيقول له : فرسول الله –صلى الله عليه وسلم- أفضل منه فما تنكر أن يعود إلى هذه الدنيا وهو أشرف من عيسي بن مريم –عليه السلام- , ثم يقول : وقد كان أوصى إلى علي بن أبى طالب , فمحمد خاتم الأنبياء , وعلى خاتم الأوصياء .

 

 ثم يقول : فهو أحق بالإمرة من عثمان , وعثمان معتد في ولايته ما ليس له , فأنكروا عليه وأظهروا الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر , فافتتن به بَشَرٌ كثير من أهل مصر , وكتبوا إلى جماعات من عوام أهل الكوفة والبصرة , فتمالؤوا على ذلك وتكاتبوا فيه , وتواعدوا أن يجتمعوا في الإنكار على عثمان , وأرسلوا إليه من يناظره ويذكر له ما ينقمون عليه من توليته أقرباءه وذوى رحمه , وعزله كبار الصحابة , فدخل هذا في قلوب كثير من الناس .

 

نسأل الله أن يقينا شر أعداء هذا الدين ومكرهم .

    لا يوجد تعليقات !!

اترك تعليقك على هذا المقال * حقل ضروري

  • 4+4=
العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع