المقالات

خبر وتعليق

فضيلة الشيخ /  محمد لبيب


أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook

(قاضي مصري يقضي بعقوبة الجلد على شارب خمر)

وحافظ أبو سعدة (مسئول حقوق الإنسان) يعلق: هذه مهزلة ..

  • · عقوبة الجلد في جرائم الزنا والقذف وشرب الخمر تنطوي على فوائد متعددة:
  • · فهي تحقق الردع والزجر كونها تطبق أمام الناس.
  • · كما أنها لا تفوت على الجاني المعاقب القيام بمصالحه ومصالح أسرته، بخلاف عقوبة السجن المطبقة اليوم والتي توفر للجاني فرصة أفضل للتكوين الإجرامي بمخالطة مجرمين آخرين داخل السجن , إضافة إلى الإهمال الذي يصيب الأسرة ويؤدي بأولاده إلى سلوكيات سيئة.

 

ولمعالجة هذه السلبية نوقشت في المؤتمر السادس لعلم الإجرام الذي انعقد في عام 1980 في (كراكاس) بفينزويلا عيوب العقوبات السالبة للحرية، وأجمعت الآراء على جعل هذه العقوبات استثناء وعدم التوسع فيها , واقترح بعضهم عقوبات بديلة مثل الجلد !! .

وعقوبة السجن لا يكاد يعرفها الإسلام، والسجن في حد ذاته لا يشكل عقوبة رادعة؛ لأن من شأن العقوبة الرادعة الألم وأن تنفذ أمام الناس.

 

فهل يسبب السجن ألما ؟

حكى القرآن عن امرأة العزيز قولها لزوجها {مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيم} [يوسف25] , مما يدل على أن السجن شيء والألم شيء آخر .

وقال تعالى حاكيا مقال يوسف عليه السلام: {رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْه} [يوسف33] .

ويمكن الجزم أن بعض السجون تتوفر على مرافق لا تتوفر في البيت الذي يحيى فيه المجرم, جاء في أحد تقارير هيئة السجون , تحسن الغذاء والكساء وأنشئت الكانتينات , وأبيح التدخين , وأدخلت إذاعات الراديو , وعرض الأفلام السينمائية , والألعاب الرياضية , والتمثيل , وسهلت الزيارات والمراسلات , وأنشئت المكتبات ....

و نتيجة هذه الإصلاحات جاء في الصحف المصرية بتاريخ (18/9/1957 ) قصة السجين الذي تعمد لدى خروجه من السجن خنق أول طفل يصادفه وتسليم نفسه ليعود إلى السجن .

 

  • ·إن عقوبة السجن تفوت على من عوقب بها الكثير من المصالح , فإذا كان عاملا فقد عمله, وإذا كان طالبا فاتته دراسته, وإذا كان تاجرا كسدت تجارته, ناهيك عن الآثار المتعلقة بأولاده وأسرته, وعندما يخرج من السجن يجد أسرته قد تشردت، وأولاده قد سلكوا سبيله.

 

  • · إن الواقع اليوم يجعل السجين يساهم في الفساد أكثر من الإصلاح، فهو مدرسة في تعليم فنون الإجرام.

  • · إن الحجز في السجن مدة طويلة يجعل السجين يخرج وهو متخلف حضاريا عن واقع المجتمع ويكون تأقلمه بعد ذلك صعبا ويجد الناس يحذرونه ويحتاطون من التعامل معه.

  • · إن نفقات عقوبة السجن خيالية, وهي تشمل نفقات صيانة السجن وحاجات المقيمين فيه من مساجين وحراس، ففي سجن يتسع ل650 سجينا نجد فيه 250 موظفا، وإذا قرأنا الرقم بشكل آخر فنقول بأن هذا السجن يضم في الحقيقة 900 فرد، فنفقات هؤلاء مع نفقات المحاكم والوزارات نجد أرقاما خيالية .. والجريمة في ازدياد !! ..

  • · وإني لأتعجب لمن تلقى عن الله فريضة الصلاة والصيام والزكاة والحج بينما هو يرفض العقوبات ويقول عنها مهزلة !!

هل تقبل له صلاة وصيام ؟؟؟

 

 

  1. محمود ريان June 01, 2013

    جزاكم الله خيرًا يا شيخنا على هذا المقال الرائع.

اترك تعليقك على هذا المقال * حقل ضروري

  • 1+1=
العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع