الفتاوى والاستشارات

حكم التسبيح باستخدام ما يُسمى ب(خاتم التسبيح)

أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook
السؤال :
ما حكم التسبيح باستخدام ما يُسمى ب(خاتم التسبيح)؟
الإجابة :

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

 

 

 

 السنة أن يسبح الإنسان بأصابع اليد والسنة أن يكون التسبيح باليمنى دون اليسرى؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم :(كان يعْقِد التسبيح بيمينه) [أخرجه أبو داود (1/235) بسند صحيح، وحسنه النووي في " الأذكار " (ص 23)]

 وفي حديث يُسَيْرَةَ بِنتِ يَاسر -رضي الله عنها- قَالَتْ : قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :( عَلَيْكُنَّ بِالتَّسْبِيحِ وَالتَّهْلِيلِ وَالتَّقْدِيسِ وَاعْقِدْنَ بِالْأَنَامِلِ فَإِنَّهُنَّ مَسْئُولَاتٌ مُسْتَنْطَقَاتٌ وَلَا تَغْفُلْنَ فَتَنْسَيْنَ الرَّحْمَةَ ). [رواه الترمذي ( 3583 ) أبو داود ( 1501 ) وحسَّنه الألباني في " صحيح الترمذي]. 

وكذلك ما رواه عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( خَصْلَتَانِ أَوْ خَلَّتَانِ لَا يُحَافِظُ عَلَيْهِمَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ إِلَّا دَخَلَ الْجَنَّةَ هُمَا يَسِيرٌ وَمَنْ يَعْمَلُ بِهِمَا قَلِيلٌ يُسَبِّحُ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ عَشْرًا وَيَحْمَدُ عَشْرًا وَيُكَبِّرُ عَشْرًا فَذَلِكَ خَمْسُونَ وَمِائَةٌ بِاللِّسَانِ وَأَلْفٌ وَخَمْسُ مِائَةٍ فِي الْمِيزَانِ وَيُكَبِّرُ أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ إِذَا أَخَذَ مَضْجَعَهُ وَيَحْمَدُ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَيُسَبِّحُ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ فَذَلِكَ مِائَةٌ بِاللِّسَانِ وَأَلْفٌ فِي الْمِيزَانِ فَلَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْقِدُهَا بِيَدِهِ ). [الترمذي ( 3410 ) أبو داود ( 5065 ) وابن ماجه ( 926)] .

 

وإن سبح باليدين جميعاً فلا بأس بذلك .

 

أما حكم  التسبيح بالمسبحة ففيه خلاف بين العلماء:

 

القول الأول: أنها بدعة.

 

القول الثاني: أنه لا حرج على الإطلاق بل هو الأفضل وهذا يقول به جماهير الصوفية وهذا قول مردود لمخالفته ما كان عليه النبي وأصحابه .

 

القول الثالث:وهو الراجح إن شاء الله التفصيل فلو كان الاستخدام للمسبحة في ما ثبت بالعدد الطويل كالاستغفار مائة مرة أوقول ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير)مائة مرة كما في أذكار الصباح فلا بأس بذلك إن عجز الإنسان عن العد لأن تحديد العدد مُعتبر فيها ولولا أنه مُعتبر ما حدده النبي -صلى الله عليه وسلَّم- مع أن الأفضل التسبيح على اليد اليمنى .

أما إذا  كان الشخص لا يعجز عن العد بيده أو كان الذكر لم يثبت فيه عدد مُعين كما في الأذكار المطلقة -غير المحددة بعدد- فلا حاجة إلى العد أصلاً وخاصة مع المحاذير التي تُصاحب التسبيح على المسبحة من أنه ربما يشوب المُسبِّح بها شيءٌ من الرياء،وكذلك أنه ربما كان التسبيح بها يؤدي إلى الغفلة؛ولهذا نجد بعضهم قد يُسبح وهو يشاهد برنامجا أو يعبث بشئ أو ينظر هنا او هناك.ولهذا نرى الشيخ العثيمين-رحمه الله- يقول في حكمها :(إنها ليست بدعة بل هي ترك الأولى) وان الأفضل التسبيح باليد لتسبيح النبي - صلى الله عليه وسلم-بيده.

 

 

 

والحمد لله رب العالمين .

المصدر : الموقع الرسمى للدعوة السلفية بالغربية
العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع