العشاء المغرب العصر الظهر الشروق الفجر
دروس وخطب

0087 - شرح كتاب الأذكار للنووي

فضيلة الشيخ /  سامح قنديل


أبلغ عن رابط لا يعمل Print Friendly and PDF Share G+ Share Facebook

- مَن يُسلَّمُ عليه ومن لا يُسلَّمُ عليه ومَنْ يُردّ عليه ومن لا يُرَدّ عليه
فرع ‏:‏ إذا مرّ واحدٌ على جماعة فيهم مسلمون أو مسلم وكفّار
فرع ‏:‏ إذا كتب كتاباً إلى مشرك وكتبَ فيه سلاماً أو نحوَه
فرع ‏:‏ فيما يقولُ إذا عَادَ ذَميّاً‏.‏ اعلم أن أصحابنا اختلفوا في عيادة الذميّ
أما المبتدعُ وَمَنْ اقترف ذنباً عظيماً ولم يَتُبْ منه فينبغي أن لا يسلِّم عليهم
وأما الصبيان فالسنّة أن يسلِّم عليهم‏.
- في آدابٍ ومسائلَ من السَّلام
إذا لقي رجلٌ جماعةً فأراد أن يخصّ طائفة منهم بالسلام كره
إذا مشى في السوق أو الشوارع المطروقة كثيراً ونحو ذلك مما يكثر فيه المتلاقون
إذا سلَّمتْ جماعةٌ على رجل فقال‏:‏ وعليكم السلام
إذا دخل إنسانٌ على جماعة قليلة يعمُّهم سلامٌ واحد
يستحبّ إذا دخل بيته أن يُسلِّم وإن لم يكن فيه أحد
إذا كان جالساً مع قوم ثم قام ليفارقهم، فالسنّة أن يُسلِّم عليهم
إذا مرّ على واحد أو أكثر وغلبَ على ظنه أنه إذا سلَّم لا يردّ عليه

مشاهدة

استماع

تحميل

    لا يوجد تعليقات !!

اترك تعليقك على هذه المادة* حقل ضروري

ينصح بإستخدام متصفح كروم لمشاهدة أفضل للموقع